ملتقى أبـــناء حطين
عزيزي الزائر اهلاً بك في ملتقى أبناء حطين


ملتقى ثقافي اجتماعي
 
الرئيسيةالاعلانات التجاالتسجيلدخول
جمانة بوتيك سبورات ستاتي.. جهازات عرائس مخيم حطين السوق الرئيسي لصاحبة اكرم خريس
ارزة الوليد للأنترنت .. اجهزة حديثة ... خدمات مميزة بادارة ابراهيم الأعرج مخيم حطين- باب الحديد
بيع . شراء . تبديل جميع أنواع السيارات الحديثة - طبربور مقابل محطة العيفان - لصاحبها تيسير العجوري ابو عمــاد

شاطر | 
 

 ابو اياد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مازن الجبالي
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 65
تاريخ التسجيل : 12/05/2010
العمر : 50
الموقع : mazenjabaly@hotmail.com

مُساهمةموضوع: ابو اياد   24/5/2010, 3:26 am

الشهيد صلاح خلف 'أبو إياد'






كأنهم لم يقطعوا حبل سرته على الساحل اليافاوي للمتوسط، فظل صلاح مصباح خلف )أبو إياد) مشدوداً إلى مسقط رأسه (يافا)، حتى فاضت روحه في (قرطاج) على الساحل التونسي للمتوسط، حين قضى برصاص الغدر والخيانة مثل الكثيرين من رفاقه في اللجنةالمركزية لحركة فتح.
وبين الولادة في اليوم الأخير من شهر آب عام 1933،والشهادة في الدقائق الخمس الأخيرة، قبل انتصاف شهر كانون الثاني عام 1991، ثمانية وخمسون عاماً من التاريخ الفلسطيني المتفجر باللوعة.. وبالانتصار، فأبو إياد كان في حياته يحمل فلسطين كاملة، ويحلم بفلسطين كاملة. وعندما اخترق الرصاص جسده أصاب فلسطين كلها. لكن (الوطن) الذي ناضل أبو إياد لاستعادته وقضى من أجله يمد شهداءه بالحياة الجديدة مستلهماً من تاريخهم ومن وصاياهم عزيمة البقاء ووسيلة الديمومة.
سيكون لنا، ذات يوم، وطن.. قالها أبو إياد ومضى، بعد قرابة ثلاثة عقود من النضال في قواعد المقاومة وفي قلب قيادتها... وها هو الوطن يتشكل الآن حجراً حجراً،وشجرة شجرة، ومدينة مدينة، محتفظاً برائحة الشهداء وعبق تاريخهم.
لم يكن صلاح خلف الشهيد الفلسطيني الأول، ولن يكون الأخير، لكنه واحد من الرموز النضالية المهمة في التاريخ الفلسطيني المعاصر، وهو، بلا شك، واحد من أهم رموز الثورة الفلسطينية وقادتها البارزين. وفي سيرته من الولادة إلى الشهادة تلخيص للعذاب الفلسطيني وللإنجاز الفلسطيني أيضاً...
النشـأة:
ولدصلاح خلف في يافا في 31/8/1933، وكان والده القادم أصلاً من غزة موظفاً متوسطاً في السجل العقاري في المدينة.
والتحق الطفل (آنذاك) بإحدى المدارس الابتدائية لتلقي التعليم الذي كان والده حريصاً على توفيره لأبنائه مثل سائر الآباء لفلسطينيين.
وفي تلك الفترة تعرف التلميذ صلاح خلف على طبيعة الصراع بين العرب واليهود من خلال احتكاكه بأبناء (المعسكر الآخر). والتحق بأشبال النجادة وهو فتى يانع، وكانت منظمة النجادة في ذلك الوقت تنظيماً يسعى لمقاومة تهويد فلسطين،ويدرب أعضاءه باستخدام البنادق الخشبية نظراً لندرة السلاح.
وفي تشرين الأول عام 1945، جرب الفتى صلاح خلف الاعتقال لأول مرة، عندما داهمت شرطة الانتداب منزل أسرته وأصرت على اعتقاله بتهمة الاعتداء على تلميذ يهودي.
لكن يوم الثالث عشر من عام 1948، هو اليوم الأكبر تأثيراً في ذاكرة (أبو إياد)، ففي هذا اليوم هاجرت عائلته من يافا إلى غزة هرباً من القوات الصهيونية، وقد ركب صلاح خلف مع والديه وأشقائه وشقيقاته ورهط من المهاجرين في مركب غادر ساحل يافا متجهاً إلى غزة تحت وابل من نيران القصف اليهودي.
وفي غزة التي وصلها بعد رحلة صعبة رأى فيها الفجيعةعلى وجهي أبوين فقدا طفلهما ثم ألقيا بنفسيهما في البحر، بدأ صلاح خلف حياة جديدة، والتحق بإحدى المدارس الثانوية ليكمل تعليمه، وعمد بالتعاون مع شقيقه الأكبر عبدالله إلى العمل سراً لمساعدة الوالد الذي كانت مدخراته تنفذ دون أن يستطيع توفيرمصدر للدخل.
البدايـات:
عام 1952 توجه صلاح خلف إلى القاهرة لدراسة اللغة العربية في جامعة الأزهر، وهناك بدأ نشاطه النضالي المنظم، وتعرف على 'الطالب' ياسر عرفات، وتعاون الاثنان في النضال من خلال رابطة الطلاب الفلسطينيين (1952-1956)، ثم من خلال رابطة الخريجين الفلسطينيين.
وفي تلك المرحلة واجه صلاح خلف الكثير من الصعوبات مع الأجهزة الأمنية في مصر، لكنه تمكن أيضاً، وهو ما زال طالباً، من اللقاء مع الرئيس جمال عبد الناصر ليعرض عليه مطالب الطلبة الفلسطينيين من مصر ومن جامعة الدول العربية. ثم واصل صلاح خلف نشاطه حتى بعد عودته إلى غزة ليعمل مدرساً لفترة من الزمن، قبل أن يسافر إلى الكويت ليعمل في مدارسها معلماً للغة العربية. وكان قد حصل على دبلوم تربية وعلم نفس من جامعة عين شمس المصرية.
القيـادة:
وفي الكويت بدأ مع صديقه ياسر عرفات وخالد الحسن وسليم الزعنون وفاروق القدومي (أبواللطف) ومناضلين آخرين بناء تنظيم حركة فتح. وبالاتصال مع مناضلين آخرين في بلدان مختلفة، كان أبرزهم أبو يوسف النجار وكمال عدوان ومحمود عباس (أبو مازن) المقيمين في قطر، تمكن (المؤسسون) من بناء الحركة التي أصبحت في السنوات اللاحقة أكبر فصيل فلسطيني ورائدة النضال الوطني التحرري الفلسطيني. وكان أبو إياد منذ ذلك الوقت وحتىاستشهاده يوصف بأنه الرجل الثاني في فتح، وفي منظمة التحرير الفلسطينية.
وقد تفرغ أبو إياد للعمل النضالي من خلال حركة فتح وتسلم مواقع وأنجز مهمات صعبة في كل مواقع تواجد الثورة في القاهرة ودمشق وعمان وبيروت. فشارك في معركةالكرامة عام 1968، كما شارك في قيادة العمليات طيلة سنوات الحرب اللبنانية، وبقي في بيروت أثناء الحصار وغادرها مع المقاتلين عام 1982.
تميزت شخصية صلاح خلف بالصلابة والقوة، فكان صلب الإرادة متوقد العزيمة لا تحد اندفاعاته حدود إلا ما وقر في قلبه والتزامه بأخوته وقضيته، كما تميزت شخصيته بالسلاسة والمحبة والمرونة في التعامل مع الكادر التنظيمي الذي أحبه وتقرب منه، وكان لقدرات الشهيد أبو إيادالخطابية أن رسمت منه شخصية بارزة وآسره للجمهور الذي كان يتوافد بعشرات الآلاف ليستمع لحديثه في المهرجانات أو الخطابات أو المؤتمرات.
يشار إلى صلاح خلف غالباً بأنه كان وراء (منظمة أيلول الأسود) التي ضربت المصالح الإسرائيلية والمصالح الأمريكية في أرجاء العالم ولم تكن عملية ميونخ ضد الرياضيين الإسرائيليين الشهيرة إلا بداية لمثل هذا النمط من العمليات الذي أنكر أبو إياد علاقته بها.
كان صلاح خلف إلى يسار الأخ القائد الرمز ياسر عرفات رفيق دربه ومساعده الأمين، وأول من كان يقوم أخطاءه ويرفض أو يصارع لتثبيت مفاهيم وآراء المعارضين داخل الحركة في حركية إحداثه للتوازن المطلوب في جسد الحركة، فكان أول المؤيدين لمطالب الإصلاح،وأول الرافضين للانشقاق على الحركة ما حصل عام 1983.
وخلال وجوده في قيادة الثورة، تسلم أبو إياد العديد من المؤسسات الحساسة ومنها رئاسته لجهاز الأمن الموحد للثورة الفلسطينية ( أمن منظمة التحرير الفلسطينية)، ولذلك فقد تعرض للعديد من محاولات الاغتيال التي نجا منها بفضل يقظته ودرايته بهذه المحاولات، لكن رصاصات حمزة أبو زيد التي قتلته جاءت مفاجئة تماماً، ومخالفة لكل التوقعات. فكيف تمت الجريمة ومن يقف وراءها ؟
جريمة قرطاج
من المعروف والبديهي أن جهاز الاستخبارات الإسرائيلي 'الموساد' كان يريد رأس أبي إياد بأي ثمن، وقد حاول من خلال عملائه، أكثر من مرة اغتيال (الرجل الثاني) لكن جميع هذه المحاولات باءت بالفشل.
ومن المتوقع أن تكون أجهزة استخبارية أخرى قد حاولت الوصول إلى أبي إياد وإنهاء حياته، لكن الأمر لم يكن سهلاً حتى في بيروت أثناء الحرب الطويلة بسبب يقظة الرجل واحتياطاته الأمنية التي تنبه إلى أهميتها القصوى بعداستشهاد رفاقه الثلاثة كمال ناصر وكمال عدوان وأبو يوسف النجار على أيدي الكوماندوزالإسرائيليين في عملية فردان عام 1973 في بيروت. ومن المؤكد أن هناك أطرافاً أخرىكانت تريد اغتيال أبي إياد، وخاصة جماعة المرتزق الإرهابي (أبو نضال) التي تمكنت من ذلك بعد تجنيد حمزة أبو زيد وبعد سنوات كثيرة من العداء المعلن والتهديد المتلاحق لحياة أبو إياد.
وربما كان احد أهم أسباب نجاح جماعة أبو نضال في تنفيذ هذا 'الهدف' يكمن في أسلوب الشهيد أبو إياد الذي كان يفضل استمالة أعدائه الفلسطينيين،وتجنيدهم للعمل معه ووضعهم ضمن حراساته. لكن أياً من هؤلاء لم ينقلب على أبي إياد،بل كان القاتل المأجور حمزة أبو زيد احد حراس (أبو الهول) - هايل عبد الحميد - الذي قضى أيضاً في تلك الدقائق الخمسة المشؤومة، كما قضى أيضا أبو محمد العمري مدير مكتب أبو إياد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ابو اياد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى أبـــناء حطين  :: قسم فلسطين في القلب :: أعلام فلسطينية-
انتقل الى: